المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتابات ((( تحفر ))) الحبّ


عائض شداد
04-25-2005, 01:51 PM
تربّع على عرش كرسيّه ( الوثير ) المخصّص لجهاز حاسوبه
قبض على عراه وأجمع قواه واندفع الى الحاسوب
،
،
،
،

ضغط زرّ التشغيل وقرّر دخول الشبكة العنكبوتية
وفتح منتداه بعد أن أجرى الاتصال بشبكة الهاتف

،
،
،
،


جال ببصره في زوايا المنتدى راكضا وراء كتابات
ذلك القلم المفعمه بالسحر تلك الكلمات التي تهفو اليها
الأبصار

،
،
،
،


منذ زمن بدأت كتاباتها تحفر في قلبه
سطور أحرف الحب الاولى

،
،
،
،


ثمّ أخذ يهيم بها حبّا عند كلّ حرف تكتبه
صارحها بذلك أنكرت عليه جنوحه للغرام
في وقت حاول أن يقنعها فيه بأن ذلك
ليس في حدود أستطاعته أو سيطرته
وأن القدر ولغة القلب هما من قاداه
للمصارحه

،
،
،
،



أصرّت على هجره والأبتعاد عنه
عاود الحديث عنها وأخذ يردد
ذكرها في كل جزء من كتاباته

،
،
،
،


أصبح لا يعرف ألاّ اسمها
ولا يعتقد ألاّ حروفها

،
،
،
،


قرّرت أن تجفاه وتهجره وحاول أن يحول دون
أبتعادها لكنّه لم يستطع ذلك

،
،
،
،


بدأ يتحسّس وجودها في كلّ حرف تكتبه ويهبط
في قلبه وعقله بينما هي تكتب وتكتب ولكن في
محيط همومها وشؤون حياتها بعيدا عن قلبه ومحبّته
وجوّه الرومانسي

،
،
،
،


قرّر محاصرتها وخطب ودّها لعلّه أن يجد نافذة صغيرة
يمكنه خلالها الدخول الى قلبهاالمسكون بالدفْ والحنان

،
،
،
،


وأخذ يردد :
(((دأب الدهر ذا أبدا ودأبي )))
حتّى أضحى يرى صورتها في
صحوته ومنامه والأمل يداعبه
والألم يعتصر قلبه في تناقض
لايعيد أستقامة منطقه ألاّ
كلماتها العذبة والحنونة




فتى

سيف الساهر
04-26-2005, 10:58 PM
وأخـــــذ يـــــردد :
(((دأب الدهر ذا أبدا ودأبي )))
حتّى أضحى يرى صورتها في
صحوته ومنامه والأمل يداعبه
والألم يعتصر قلبه في تناقـض
لايعيـد أستقامـة منطقـه ألاّ
كلماتهـا العذبـة والحنـونـة

سلمت اناملك اخوى فتى السهوه

دمت بود ودائما انتظر جديدك

اخوك

السااااااااااااااااهر