2030 
 عدد الضغطات  : 3991
 
 عدد الضغطات  : 2424


الإهداءات


المجتمع المسلم والفتاوى الأسرة ، الأباء ، الأبناء ، المرأة ، الشباب ، الارحام ، الجار ، الطفل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 07-05-2012, 12:01 AM
عضوة قديرة وصاحبة مكانة بالمنتدى
نواااااره غير متصل
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
عطاء بلا حدود عطاء وتميز 
لوني المفضل Bisque
 رقم العضوية : 14820
 تاريخ التسجيل : Aug 2008
 فترة الأقامة : 4246 يوم
 أخر زيارة : 07-12-2015 (05:01 AM)
 المشاركات : 28,883 [ + ]
 التقييم : 416
 معدل التقييم : نواااااره is just really niceنواااااره is just really niceنواااااره is just really niceنواااااره is just really niceنواااااره is just really nice
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

Alam اهمية الرحمه بين افراد المجتمع المسلم ..



لرحمة التي هي قيمة لقائنا اليوم من أكبر وأعظم القيم التي يجب أن تسود حياتنا، وتكون هي سمة تعاملنا. لقد وردت كلمة (الرحمة) ومشتقاتها الوصفية والعملية ثلاثمئة وأربعين مرة في القرآن الكريم، وهي بهذا الكم الهائل من صور التعبير القرآني عنها تؤكد حقيقة أنها قيمة سامية وجليلة.

** ** **

ويا للدهشة والعجب..

في زمننا المعاصر كثيراً ما تجمدت الرحمة عند بعض الناس، وغلظت قلوبهم، وجفت ينابيع الشفقة عندهم، حتى صار بعض الخلق في مشاعرهم حجارة صماء، وقلوبهم صخوراً عاتية، وحتى اعتبر بعض الجفاة منهم أن الرحمة ضعف، وأن الشفقة استرخاء، وصارت الفظاظة هي أسلوب التعامل العام، والقسوة هي الصفة السائدة في كل صور الحياة بين بعض الناس، ظناً أنها سبيل النجاة مما يخافونه من الزيغ والانحراف الذي ضيع كثيراً من الناس - معتقدين - على غير صواب - أن هذه الجفوة، وتلك الشدة هما السور الحاجب الذي يحمون به الصغار والكبار، ويضمنون حسن مسيرتهم في الحياة.

كثيرة صارت صورة القسوة - متعدددة تعاملات الغلظة - أما الرحمة فقد اندثرت عند هؤلاء الجفاة، وأما الشفقة عندهم فقد ووريت الأكفان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

يا ليت من يعتلون منابر الوعظ والإرشاد يذكِّرون عامة المسلمين بهذه المعاني العظيمة للرحمة.. بل ليتهم يوازنون بين ذكر معاني الرحمة، وما هو شائع في خطبهم.
** ** **

يكفي الرحمة تقديراً وإعلاء وأهمية أنها هي الصفات التي وصف الله تعالى نفسه بها، وأوجب علينا البدء بها في كل عمل وكل حديث - بل وكل صلاة وقراءة للقرآن (بسم الله الرحمن الرحيم)، ومعلوم أن (الرحمن) كثير الرحمة - وهو وصف مقصور على الله عز وجل، ولا يجوز أن يقال لغيره، و(الرحيم) أكثر دلالة فهي في علم الصرف (صفة مشبهة)، وهي التي تعني الثبوت.

والرحمة هي الخير والنعمة - شاملة كل ما يتصل وينتج عن ذلك.

ومن الرحمة انطلقت كل فعاليات وسلوكيات الخير والنعمة، وصور التعامل بها، وتعدد آثارها وأدائها عند الله تعالى - ومنه.

ومن هنا وجدت أن الحديث عن الرحمة سيكون أعظم ما يكون بالاستشهاد عنها بآيات القرآن الكريم الثلاثمئة والأربعين - أليست أم الكتاب سورة الفاتحة؟ (الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم) والتي من فهمها لأسباب الحمد لله رب العالمين أول ما تكون هي أنه سبحانه وتعالى (الرحمن الرحيم).

** ** **

رحمة الله هي المنقذ والملاذ من كل شر ومكروه (لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم) فالكل غارق في الطوفان، هالك إلا من نالته رحمة الرحمن الرحيم (وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم...).

رحمة الله التي تغمد بها عباده فأزال ما بينهم من اختلاف ممزق لحالهم (ولا يزالون مختلفين إلا من رحم بك).

فهلّا نستخدم نحن الرحمة وحسن التعامل في جمع شملنا، وسعادة حياتنا استفادة بما تحدثه الرحمة الإلهية الكبرى.

ورحمة الله هي النجاة من النار، هي الانقاذ من الخسران الكبير (وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) أبعد هذا رجاء أكبر من الرحمة (وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين).

الرحمة هي أعظم صور البر بالوالدين أحياء.. نخدمهما.. نرضيهما.. نعمل على راحتهما.. وبعد موتهما نستمر على البر بهما.. وندعو لهما دائماً، بالرحمة فنقول: (رب ارحمهما كما ربياني صغيراً).

الرحمة هي هداية القلب للايمان، وتثبيت القلوب على الإسلام، وبغيرها يكون الزيغ إلى الكفر والكفران (وأطيعوا الله ورسوله لعلكم ترحمون).

الرحمة هي لين الجانب، وهي رقة المشاعر، هي طيب الخواطر، وجمع الجميع على المحبة (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك).

هذه الآيات التي تحمل صوراً من الرحمة هي التي يجب أن نضعها أمام عيوننا، وأن تسود اليوم في كل تعاملاتنا، فما أحوجنا الآن مع الجميع إلى لين القلوب، وطرح الفظاظات من التعامل العصيب. الرحمة هي فضل الله على جميع رسله وأنبيائه لذاتهم، ثم إن تعاملهم بها مع أقوامهم هي سبيل الإقناع لأتباعهم.

** ** **

الرحمة ليست، كما يظن البعض، نوعاً من الضعف، أو التواضع المفتعل.. أبداً إن الله تعالى رحيم رحمان مع أنه القوي العزيز، حتى ارتبطت رحمته سبحانه وتعالى بعزته وقدرته أكثر من خمس وعشرين مرة في القرآن الكريم قولاً، وفي حياة البشرية كلها حقيقة وعملاً.

** ** **

وأكثر من ذلك شمولاً لنا بالرحمة أن الرحمة هي الأرحام منذ بدء خلقنا، وجعل الأرحام من الرحمة لأنها سبيل الحياة السعيدة، وهي مصدر الحنان، والحب، والعطف، والإشفاق، بل جعلها سبيل النجاة من الهلاك.

(هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء).

(وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله).

وهكذا.. كثيرة صلة الأرحام، وكلها من الرحمة، والبعد عنها وعدم القيام بحقوقها سوء ما بعده سوء: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم).

من هذه الرحمات الإلهية الكثيرة الشاملة يجب أن نأخذ العبرة في حياتنا وأن تكون الرحمة بكل صورها، وفي كل لوازمها، بكل صادق معانيها هي سلوكنا الآن في هذا العصر الذي جفت فيه ينابيع الرحمة عند بعض الناس.

** ** **

وأحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الرحمة كثيرة متنوعة المدلول؛ لأنه هو الذي قال لنا الحديث الشريف (قال الله عز وجل: سبقت رحمتي غضبي)، وقال - صلى الله عليه وسلم - (من لا يرحم الناس لا يرحمه الله).

لقد أمرنا الحبيب المصطفى بالرحمة في كل صور حياتنا مع الناس، مع الأهل والأرحام، مع صغارنا. ومتعددة صور الرحمة في حياته - صلى الله عليه وسلم - مع سائر الناس.. في كل العلاقات والمعاملات.

** ** **

صور كثيرة من الرحمة الإلهية في القرآن الكريم، وأمثلة خالدة من الرحمة النبوية العظيمة؛ ما أظن أن بعدها قولاً نحن في حاجة إليه لتعم حياتنا الرحمة. لنتعامل مع الجميع حولنا بالرحمة.

يا أصحاب القلوب التي لم تع عمق هذه المعاني، ولم تشعر بالمعنى العظيم للرحمة.. اجعلوا الرحمة سبيل الخير، والسعادة، والرضا، مع كل من حولكم.. يرحمكم الله.

** ** **

يا ليت من يعتلون منابر الوعظ والإرشاد يذكِّرون عامة المسلمين بهذه المعاني العظيمة للرحمة.. بل ليتهم يوازنون بين ذكر معاني الرحمة، وما هو شائع في خطبهم مما له علاقة بالخوف والوعد والوعيد.. فالرحمة في حقيقتها قوة، وسلام، وسعادة.. وإيمان حقيقي، وطمأنينة تغمر النفوس والأرواح.

** ** **

منقوووووول



 توقيع : نواااااره

*




شيخه نوااره بسمه
المشرفات على مجلة بني عمرو
في صوره تذكاريه
هههههههه



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 12:53 AM   #2 (permalink)
مشرفة الأسرة والمجتمع


الصورة الرمزية عــذبــة الـــروح
عــذبــة الـــروح غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21269
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 03-29-2020 (10:22 PM)
 المشاركات : 38,839 [ + ]
 التقييم :  68
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



جزاكِ الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكِ آآمين".


 
 توقيع : عــذبــة الـــروح



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 05:26 AM   #3 (permalink)
عضوة قديرة وصاحبة مكانة بالمنتدى


الصورة الرمزية ليالي جنوبية
ليالي جنوبية غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5652
 تاريخ التسجيل :  May 2006
 أخر زيارة : 08-22-2019 (01:39 PM)
 المشاركات : 16,991 [ + ]
 التقييم :  15
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



الله يكتب لك الاجر والثواب على الطرح
وجزاك الله خير واثقل الله بها موازين حسناتك


 
 توقيع : ليالي جنوبية

لسّت سيئة جداً
كـمـآ انني لست ملآك . . !
فـ منِ سيقذفني بالسوء فـ ليتمهل !
وِ من سينزهني عنُ كل شي ، فـ ليحترس !
لدي ذنوب صَغيره يجهلها آلجميع . .
ويعلمهآ : الخآلق وَحده


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 06:25 AM   #4 (permalink)
مراقب


الصورة الرمزية بن ظافر
بن ظافر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2352
 تاريخ التسجيل :  May 2005
 أخر زيارة : 01-29-2020 (04:04 PM)
 المشاركات : 34,502 [ + ]
 التقييم :  114
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



تبارك الرحمن الله يعطيك العافية الله يكتب لك الاجر والثواب على الطرح


 
 توقيع : بن ظافر



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 02:52 PM   #5 (permalink)
المدير العام


الصورة الرمزية أبو ريان
أبو ريان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Sep 2002
 أخر زيارة : 07-19-2019 (05:54 PM)
 المشاركات : 65,874 [ + ]
 التقييم :  1056
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



كتب الله أجرك آميييين ..
اللهم اجعل الرحمة لنا طريقاً في تعاملاتنا لنا وعلينا ..
تقديري ..


 


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 11:12 PM   #6 (permalink)
عضوة قديرة وصاحبة مكانة بالمنتدى


الصورة الرمزية نواااااره
نواااااره غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14820
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 أخر زيارة : 07-12-2015 (05:01 AM)
 المشاركات : 28,883 [ + ]
 التقييم :  416
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Bisque

اوسمتي

افتراضي



ياهلابكم و الف شكر لكم و ان شاالله ربي يظلكم جميعا تحت رحمته دنيا و آخره يا رب ..

منورين ..


 
 توقيع : نواااااره

*




شيخه نوااره بسمه
المشرفات على مجلة بني عمرو
في صوره تذكاريه
هههههههه




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قسم المجتمع المسلم سيد الموقف المجتمع المسلم والفتاوى 6 01-16-2013 03:50 AM
المجتمع المسلم ورعاية المسنين سد الوادي المجتمع المسلم والفتاوى 8 01-04-2013 08:12 PM
دور الام في بناء المجتمع المسلم سد الوادي المجتمع المسلم والفتاوى 12 02-16-2012 08:42 PM
لكي تكوني لبقة في تعاملك مع افراد المجتمع..... ليالي جنوبية قسم الأسرة والمجتمع 0 11-02-2007 03:55 PM
رساله الى المجتمع المسلم الخيال مواضيع الحوار والنقاش 1 12-16-2004 01:59 PM


الساعة الآن 07:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir