2030 
 عدد الضغطات  : 3680
 
 عدد الضغطات  : 2302


الإهداءات


رياض الصالحين على مذهب أهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 10-27-2002, 10:03 PM
عين على بني عمرو
المسكت غير متصل
Saudi Arabia     Male
اوسمتي
وسام الاداره 
لوني المفضل Darkgreen
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل : Oct 2002
 فترة الأقامة : 6309 يوم
 أخر زيارة : 10-19-2019 (07:42 PM)
 الإقامة : قلب الحُب
 المشاركات : 20,553 [ + ]
 التقييم : 5
 معدل التقييم : المسكت is an unknown quantity at this point
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي مــاهو الحــــل



إذا كنت من من يفعل الذنب ثم يتوب ويستغفر الله عز وجل ثم يعود للذنب من جديد ثم يستغفر ثم يعود .... لاتيأس لا تعجز لابد من حل ...!!!0

في أول الأمر تذكر أن التوبة ميلاد جديد للإنسان المسلم وأن رحمة الله وسعت كل شيء وأ ن الله عز وجل يحب التوابين فإن كنت من التوابين أبشر بمحبة الله عز وجل لك الذي قال في كتابه العزيز

{إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }


واعلم أن الإنسان ليس معصوماً , وأنه معرض للزلل وارتكاب الأخطاء وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كُلُّ بَني آدمَ خطَّاءٌ وخيرُ الخَطَّائينَ التَّوابونَ » 0

وإنما ما يعارض طبيعة الإنسان وفطرته هو استمرار الإنسان على المعصية وارتكا ب الذنوب دون خوف أو وجل . 0

وحقيقة الأمر أيها الإخوة والأخوات أن الإنسان في لحظة من لحظات قربه من الله تعالى وشعوره بمراقبته يتوب إلى الله تعالى ويستغفر , وقد تسيل دموعه ندماً ,وقد يحدث هذا في خطبة من خطب الجمعة المؤثرة أو درس ديني وذلك نتيجة استثارة عواطفه في تلك اللحظة وإيقاظه من غفلته , وبزوال المثير الخارجي بعد فترة يعود الشخص لما كان عليه في السابق قبل التوبة ، والبقاء الدائم لهذا المثير قد لا يتيسر بل أنه قد يتعسر دوامه واستمراره ..... 0

فما هو الحل إذاً......؟

إن الحل يكمن في وجود شيء ما يبقي مشاعر الإنسان وعواطفه متيقظة بحيث يستمر على حالته الإيمانية السليمة ولقد فكرت كثيراً في هذه المسألة , وبحثت عن حلول عملية و وجدت أن قيام الإنسان بعمل خيري لوجه الله تعالى يجسد الحالة الإيمانية إلى عمل إيماني بالله تعالى , وانشغال المسلم في هذا العمل يوجد عنده مثيراً دائما ، وهذا العمل الخيري الإسلامي أيأً كانت طبيعتة يبقي عواطفه متحفزة وتبقى مشاعره متيقظة كما أن هذا العمل سيعطي المسلم إحساساً بقيمته الدينية , فيأبى أن يفعل المعصية لأن نفسه بدأت تشعر بعز الطاعة فترفض ذ ل المعصية وتترفع عنها . 0


وأنني أضع هذا الحل بين أيديكم وأرجو من الله أن يكون حلاً ناجحاً ومفيداً

محبكم في الله

المسكت

اتمنى للجميع كل مايحبه الله ويرضاه




رد مع اقتباس
قديم 10-27-2002, 10:10 PM   #2 (permalink)
غير مسجل


الصورة الرمزية سعيد العمري

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اخي المسكت

جزاك الله كل خير على هذه المشاركة

واسأل الله ان يكتب لك أجر ماكتبت

تقبل تحياتي


 


رد مع اقتباس
قديم 10-27-2002, 10:42 PM   #3 (permalink)


الصورة الرمزية أبوفارس
أبوفارس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Sep 2002
 أخر زيارة : 05-20-2013 (07:16 PM)
 المشاركات : 4,595 [ + ]
 التقييم :  1
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الحل وجبته أخي المسكت .

بارك الله فيك وشكراً لك على هذه النصائح الغاليه .


 


رد مع اقتباس
قديم 10-27-2002, 11:45 PM   #4 (permalink)
غير مسجل


الصورة الرمزية المليحي

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله كل خير اخي المسكت على هذه المشاركة الجميله

وجعل ذلك في ميزان حسناتك آمين

اخوك / المليحي


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir