2030 
 عدد الضغطات  : 2902
 
 عدد الضغطات  : 1659


الإهداءات


المجتمع المسلم والفتاوى الأسرة ، الأباء ، الأبناء ، المرأة ، الشباب ، الارحام ، الجار ، الطفل

Like Tree7Likes
  • 3 Post By محمد الجخبير
  • 1 Post By عــذبــة الـــروح
  • 2 Post By ابوفهد العمري
  • 1 Post By أشواق العنزي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 04-26-2018, 01:48 PM
مركز تحميل الصور
محمد الجخبير غير متصل
Palestine     Male
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 30873
 تاريخ التسجيل : May 2017
 فترة الأقامة : 694 يوم
 أخر زيارة : 07-29-2018 (03:39 PM)
 الإقامة : غزة
 المشاركات : 438 [ + ]
 التقييم : 1
 معدل التقييم : محمد الجخبير is an unknown quantity at this point
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي السر الذي حير الألباب وأذهل العقول



السر الذي حير الألباب وأذهل العقول

ليلتانِ اثنتانِ يجعلهما كل مسلمٍ في ذاكرته ، ليلةٌ في بيته مع أهله وأطفاله منعماً سعيداً ، في عيش رغيد وفي صحة وعافية ، يضاحك أولاده ويضاحكونه ، يلاعبهم ويلاعبونه ،

والليلة التي تليها وبينما الإنسانُ يجر ثياب صحته منتفعاً بنعمةِ العافية فرِحاً بقوته وشبابه ، لا يخطر له الضعف على قلب ، ولا الموت على بال ، إذ هجم عليه المرض ، وجاءه الضعف بعد القوة ، وحلّ الهمُ من نفسه محلَّ الفرح ، والكدرُ مكان الصفاء ، ولم يعد يؤنسه جليس ، ولا يريحه حديث ، قد سئم ما كان يرغبه في أيام صحته ، على بقاءٍ في لبه ، وصحةٍ في عقله ،

يفكر في عمرٍ أفناه ، وشبابٍ أضاعه ، ويتذكرُ أموالاً جمعها ، ودوراً بناها ، وقصوراً شيدها ، وضياعاً جدّ وكدّ في حيازتها ، ويتألم لدنيا يفارقها ، ويترك ذريةً ضعافاً يخشى عليهم الضَياع من بعده ، مع اشتغال نفسه بمرضه وآلامه ، ولكن ما الحيلة إذا استفحل الداء ، ولم يُجدي الدواء ، وحار الطبيب ، ويئس الحبيب ( وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد )
عند ذلك ، تغير لونه ، وغارت عيناه ومال عنقه وأنفه ، وذهب حُسْنه وجماله ، وخَرُس لسانه ، وصار بين أهله وأصدقائه ينظر ولا يفعل ، ويسمع ولا ينطُق ، يقلب بصره فيمن حوله ، من أهله وأولاده ، وأحبابه وجيرانه ، ينظرون ما يقاسيه من كرب وشدة ، ولكنهم عن إنقاذه عاجزون ، وعلى منعه لا يقدرون ( فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون ) ثم لا يزال يعالج سكراتِ الموت ، ويشتد به النزع ، وقد تتابع نفسه ، واختل نبضه وتعطل سمعه وبصره ، حتى إذا جاء الأجل ، وفاضت روحه إلى السماء ،

صار جثةً هامدة وجيفةً بين أهله وعشيرته ، قد استوحشوا مَن جانبه ، وتباعدوا من قُربه ، ومات اسمه الذين كانوا يعرفون ، كما مات شخصه الذي كانوا به يأنسون ، فلا حول ولا قوة إلا بالله ، نعم .. إن أكبر واعظ للإنسان هو الموت ، الذي قدره الله على خلقه ، وكتبه على عباده ، وانفرد جل شأنه بالبقاء والدوام ، فما من مخلوق – مهما امتد أجله – وطال عمره ، إلا وهو نازل به ، وخاضع لسلطانه ( كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون ) ولو جعل الله الخلود لأحد من خلقه لكان ذلك لأنبيائه المطهرين ، ورسله المقربين ، وكان أولاهم بذلك صفوةُ أصفيائه صلى الله عليه وسلم كيف لا ، وقد نعاه إلى نفسه بقوله ( إنك ميت وإنهم ميتون )

فالموت ، حتْم لا محيصَ عنه ، ولا مفرَ منه ، يصلُ إلينا في بطون الأودية ، وعلى رؤوس الجبال ، وفوق الهواء ، وتحت الماء ، فلا ينجو منه ملائكة السماء ، ولا ملوك الأرض ، ولا أحد من أنسٍ أو جن أو حيوان ، ولو كانوا في بطون البروج ، وغياهِب الحصون ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) ولو نجا أحد من الموت لبسْطةٍ في جسمه ، وقوةٍ في بدنه ، أو وفرةٍ في ماله ، وسعةٍ في سلطانه وملكه ، لنجا من الموت كثير من الناس ، وإلا فأين عاد وثمود ؟ وفرعون ذو الأوتاد ؟ أين الأكاسرة ؟ وأين القياصرة ؟ أين الجبابرة والصناديد الأبطال ؟

فالموت لا يخشى أحداً ، ولا يُبقي على أحد ، ينتزع الطفل من حضن أمه ، ويهجم على الشاب الفتي ، والفارسِ القوي ، الموت على وضوحِ شأنه ، وظهورِ آثاره ، سرٌّ من الأسرار ، التي حيرت الألباب ، وأذهلت العقول ، وتركت الفلاسفةَ مبهوتين ، والأطباءَ مدهوشين ، الموت !! كلمةٌ ترتجُ لها القلوب ، وتقشعر منها الجلود ، ما ذُكر في قوم إلا ملكتهم الخشية ، وأخذتهم العَبرة ، وأحسوا بالتفريط وشعروا بالتقصير فندموا على ما مضى ، وأنابوا إلى ربهم أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ .

سليمان بن يحي المالكي
موقع طريق التوبة



 توقيع : محمد الجخبير

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل ما لديك
لا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد .. واشكر الله على هذه النعمة
عدد مشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك .. بل مواضيعك المتميزة وأخلاقك الرفيعة
عدم ردنا على موضوعك ليس تجاهل منا
أخيراً المنتدى للجميع فتصرف كصاحب المنتدى وليس كضيف ثقيل

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2018, 05:26 PM   #2 (permalink)
مشرفة الأسرة والمجتمع


الصورة الرمزية عــذبــة الـــروح
عــذبــة الـــروح غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21269
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (11:17 PM)
 المشاركات : 39,244 [ + ]
 التقييم :  68
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيراً


 
أبو ريان likes this.
 توقيع : عــذبــة الـــروح



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2018, 11:14 PM   #3 (permalink)
مستشار إلمدير العام


الصورة الرمزية ابوفهد العمري
ابوفهد العمري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17199
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (10:12 PM)
 المشاركات : 75,846 [ + ]
 التقييم :  287
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



اللهم انا نسألك حسن الخاتمة .

بارك الله فيك على التذكير الطيب جزاك الله خيرا .


 
 توقيع : ابوفهد العمري



رد مع اقتباس
قديم 04-27-2018, 03:16 PM   #4 (permalink)
مركز تحميل الصور


الصورة الرمزية أشواق العنزي
أشواق العنزي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31050
 تاريخ التسجيل :  Feb 2018
 أخر زيارة : 04-27-2018 (04:59 PM)
 المشاركات : 51 [ + ]
 التقييم :  1
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الله ىيسعدكم على روعة ما باح به قلمكم الأنيق
طرحتم وتميزتم
وشكرا لكم على الاختيار الجميل جدا
سَلمت على هذهِ الأطروحه الأنيقه
دوام التالق والعطاء
وننتظر قادمكم بشوق
دمتم بسعادة
تحياتي لك


 
أبو ريان likes this.


رد مع اقتباس
قديم 05-08-2018, 09:19 PM   #5 (permalink)
المدير العام


الصورة الرمزية أبو ريان
أبو ريان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Sep 2002
 أخر زيارة : 04-19-2019 (01:46 PM)
 المشاركات : 65,790 [ + ]
 التقييم :  1056
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



أحسن الله إليك وكتب أجرك ..
تقديري ..


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير: (أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولو الألباب) طالبة العلم علوم القرآن والسنة والسيرة النبوية 2 01-03-2018 06:36 PM
أفكار إبداعية لإعادة استخدام اللمبات القديمة سد الوادي الصور والأفلام والفلاش 12 01-22-2015 09:58 PM
جزيرة بليد طبيعة ساحرة تخطف الألباب عطر الحكي السياحة والرحلات ( داخلياً وخارجياً ) 8 12-16-2013 02:17 AM
رمضان اقبل أقبل يأولي الألباب ! سد الوادي المنتديات الرمضانية المؤقتة 5 07-12-2013 05:41 PM
لماذا يا إتحاد ... سرقت الألباب والألقاب ؟؟؟؟ القريدل الساحة الرياضيّة 15 11-08-2005 02:02 AM


الساعة الآن 09:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir